منتديات الجزائر الحرة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.لان هدا المنتدى سيعجبك كثيرا........
المدير العام

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات الجزائر الحرة

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.لان هدا المنتدى سيعجبك كثيرا........
المدير العام

منتديات الجزائر الحرة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات الجزائر الحرة....لجزائر حرة وراي حر




3 مشترك

    ثورة اول نوفمبر

    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام


    عدد المساهمات : 272
    تاريخ التسجيل : 24/04/2009

    ثورة اول نوفمبر Empty ثورة اول نوفمبر

    مُساهمة من طرف المدير العام الأحد 1 نوفمبر 2009 - 11:38

    يحتفل الشعب الجزائري في - 1 نوفمبر -من كل سنة بذكرى إندلاع الثورة
    الجزائرية الكبرى ..ثورة مليون ونصف المليون
    شهيد: منهم الثوار ومنهم المدنيون المسالمون.
    ففي عام 1954 لم يعد يحتمل الشعب العربي وجود الشوكة في قدم أمته.
    الاحتلال الفرنسي الذي أصبغ الجزائر بألوانه الاستعمارية .. للتذكير,
    فالاستعمار دام 132 عاماً, لم ينس خلالها الشعب الجزائري هويته ودينه
    ولغته. والجزائر هي البلد الوحيد التي أطال فيها الاستعمار مكوثه كل
    هذه السنوات, ولملاحظة الفرق, ففرنسا في البلدان الأخرى أقرت على
    الانتداب وليس الاستعمار. فالانتداب يسمح للبلاد أن تحافظ على لغتها
    وهويتها وحكمها, إلا أن السياسة الخارجية والاستراتيجية تكون تحت سيطرة
    المنتدب. أما الاستعمار فيشمل جميع نواحي البلاد بما في ذلك الدين
    والثقافة.ولسخرية الأقدار ..
    فقد بات يوم اندلاع الثورة هو نفسه اليوم الذي أعلنت فيه فرنسا
    الاستعمار. لكن بفارق 132 سنة.ولاستقلال الجزائر قصة طويلة الفصول،
    حزينة الأحداث، تجمع بين البطولة والمأساة، بين الظلم والمقاومة، بين
    القهر والاستعمار، بين الحرية وطلب الاستقلال، كان أبطال هذه القصة
    الفريدة مليون شهيد، وملايين اليتامى والثكالى والأرامل، وكتبت أحداثها
    بدماء قانية غزيرة أهرقت في ميادين المقاومة، وفي المساجد، وفي الجبال
    الوعرة، حيث كان الأحرار هناك يقاومون. تبدأ القصة بدخول الفرنسيين
    مدينة الجزائر في 5 يونيو عام 1830 محتلين وقد بلغت عدد قواتها 40 ألف
    مقاتل. خاضوا معارك الاحتلال مع الشعب الجزائري تسع سنوات عنيدة. انتهت
    بالاحتلال التام لجميع البلاد. الاستعمار الفرنسي يهدف إلى إلغاء
    الوجود المادي والمعنوي للشعب الجزائري, من سرقة الأراضي وزيادة عدد
    المستوطنين الفرنسيين (الذين بلغ عددهم عند استقلال الجزائر أكثر من
    مليون مستوطن) ومحاربة الشعب المسلم في عقيدته, من هم المساجد وتنصير
    الأهالي.أقوى حركة جهاد قامت ضد الاستعمار, كانت بقيادة الأمير عبد
    القادر الجزائري (عام 1832), استمرت خمسة عشر عاماً, انتهت بحرب إبادية
    فرنسية ضد المجاهدين بلغ فيها عدد قوات المارشال الفرنسي "بيجو" 120
    ألف جندي فرنسي. مما اضطر الأمير عبد القادر إلى الاستسلام, انتقل
    عقبها إلى دمشق ومات فيها, ودفن في مسجد الشيخ محي الدين. نقلت رفاته
    مؤخراً إلى وطنه.
    .استمرت الثورات الجزائرية بعد هجرة الأمير, إلا أنها لم تكن بذلك
    الحجم, وكانت أقرب للثورات القبلية, مما لم يستدع أية صعوبة لفرنسا
    القضاء عليها التي ضعفت وقلت بعد ثورة أحمد بومرزاق عام 1872 بسبب
    وحشية الفرنسيين واتباعهم سياسة الإبادة الشاملة لتصفية المقاومة. .وقد
    سعى الفرنسيون إلى ضرب الوحدة الوطنية الجزائرية بين العرب والامازيغ،
    فأوجدوا تفسيرات مغرضة وأحكاما متحيزة لأحداث التاريخ الجزائري، ومنها
    أن الامازيغ كان من الممكن أن يكون لهم مصير أوروبي لولا الإسلام،
    واعتبروا العنصر الامازيغي من أصل أوروبي، وحكموا عليه بأنه معاد بطبعه
    للعرب الوافدين من الشرق، وسعوا لإثبات ذلك من خلال أبحاث ودراسات تدعي
    العلمية، وخلصوا من هذه الأبحاث الحضارية في حقيقتها إلى ضرورة
    المحافظة على خصوصية ولغة منطقة القبائل الامازيغية بعيدًا عن التطور
    العام في الجزائر.وحارب الشعب سياسة التفرقة الطائفية برفع شعار
    "الإسلام ديننا، والجزائر وطننا" الذي أعلنه العالِم والمجاهد الجليل
    عبد الحميد بن باديس , ورأى المصلحون من أبناء الجزائر في ظل فشل حركات
    المقاومة، أن العمل يجب أن يقوم –في البداية- على التربية الإسلامية
    لتكوين قاعدة صلبة يمكن أن يقوم عليها الجهاد في المستقبل، مع عدم
    إهمال الصراع السياسي.
    فتم تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عام 1931 بزعامة ابن
    باديس، التي افتتحت مدارس لتعليم ناشئة المسلمين، وهاجم ابن باديس
    الفرنسيين وظلمهم، وشنع على عملية التجنس بالفرنسية وعدها ذوبانًا
    للشخصية الجزائرية المسلمة، وطالب بتعليم اللغة العربية والدين
    الإسلامي، وأثمرت هذه الجهود عن تكوين نواة قوية من الشباب المسلم يمكن
    الاعتماد عليها في تربية جيل قادم.اشتعلت الحرب العالمية الثانية, ولم
    تمض أشهر قليلة حتى انهارت فرنسا أمام ألمانيا, مما أدى إلى تعاون كثير
    من المستوطنين الموجودين في الجزائر مع حكومة فيشي الموالية لألمانيا
    في فرنسا. أما الجزائرين فقد ذهب الكثير منهم للدفاع عن فرنسا ومواجهة
    الغزو النازي. فدُمر الإنتاج في الجزائر وزادت صعوبات الحياة؛ فقام
    فرحات عباس -زعيم حزب اتحاد الشعب الجزائري- بتقديم بيان إلى السلطات
    الفرنسية يطالبون فيه بحث تقرير المصير, إلا أن فرنسا رفضت قبوله مما
    زاد من توتر الجزائريين واعتراضهم. فاعتُقل فرحات عباس الذي أسس حركة
    "أصدقاء البيان والحرية" في عام 1944 الذي كان يدعو إلى قيام جمهورية
    جزائرية مستقلة ذاتياً ومتحدة مع فرنسا, مما سبب خلافاُ بينه وبين
    مصالي الحاج الذي نصحه بقوله: "إن فرنسا لن تعطيك شيئًا، وهي لن ترضخ
    إلا للقوة، ولن تعطي إلا ما نستطيع انتزاعه منها".
    ولم يمض وقت طويل حتى استغلت فرنسا قيام بعض المظاهرات في عدد من المدن
    الجزائرية وإحراقها للعلم الفرنسي حتى ارتكبت مذبحة رهيبة سقط فيها
    (45) ألف شهيد جزائري، وكان ذلك تحولاً في كفاح الجزائريين من أجل
    الحرية والاستقلال، إذ أدركوا أنه لا سبيل لتحقيق أهدافهم سوى العمل
    المسلح والثورة الشاملة، فانصرف الجهد إلى جمع الأسلحة وإعداد الخلايا
    السرية الثورية حتى يحين الوقت المناسب لتفجير الصراع المسلح.كان يتم
    اختيار أفراد هذا العمل من خيرة الشبان خلقًا وأدبًا فلم يكن يسمح بضم
    الملحدين أو الفوضويين، وبدأت خلايا المجاهدين تنتشر في الجزائر طولاً
    وعرضًا، واستطاع هذا التنظيم الدعاية للثورة في صفوف الشعب وإعداده
    للمعركة القادمة.حدد يوم 1 نوفمبر 1954 موعداً لبدء الثورة الجزائرية
    الحاسمة - وهو يصادف عيد القديسين عند الفرنسيين - من قبل المنظمة
    السرية التي سُميت "اللجنة الثورية للوحدة والعمل" برئاسة محمد بوضياف.
    التي أعلنت أهدافها في : "الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات
    سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو
    عرقي".وفوجئت السلطات الاستعمارية الفرنسية بوقوع سلسلة من الهجمات
    المسلحة شنها المجاهدون الجزائريون على المنشآت والمراكز العسكرية
    الفرنسية في كامل أنحاء البلاد وتلمسان، وكان ذلك إيذانًا ببداية الحرب
    طويلة الأمد التي استمرت سبع سنوات ونصف، وكان رد الفعل الفرنسي الأول
    ممثلا بموقف رئيس وزرائها "مانديس فرانس" الذي أعلن أن جواب فرنسا على
    هذه العمليات التمردية هو الحرب، وبادر بإرسال قوات المظليين الفرنسيين
    في اليوم التالي، وقامت هذه القوات ذات القبعات الحمراء بارتكاب أبشع
    الأعمال الإجرامية والدموية ضد الشعب الجزائري، فدمرت قرى بكاملها،
    ومورست الإبادة الجماعية والتعذيب البشع.
    كان عدد القوات الفرنسية في الجزائر عند بداية الثورة حوالي (50) ألف
    جندي، فلم تستطع حماية نفسها، فطلبت التعزيزات حيث قام المجاهدون في
    اليوم الأول للثورة بأكثر من خمسين هجومًا وسيطروا على منطقة الأوراس
    كاملاً.ارتفع عدد القوات الفرنسية في الجزائر بعد ثلاثة شهور من الثورة
    إلى ثمانين ألفًا، وامتد لهيب الثورة إلى كل أنحاء الجزائر وأصبحت
    ولايات الجزائر ولايات للكفاح والجهاد، وخلق الإرهاب الفرنسي جوًا من
    العزلة بين الفرنسيين والقوى الوطنية.بعد 22 شهراً عقد زعماء المجاهدة
    الجزائرية مؤتمر الصومام في 20 أغسطس 1956 , مثلت فيه جميع الولايات
    الجزائرية, اتخذ خلاله عدة قرارات هامة منها إقامة المجلس الوطني
    للثورة وتنظيم جيش التحرير.وقد بادرت جبهة التحرير الجزائرية
    باستعدادها لمفاوضة فرنسا من أجل وقف القتال, لكن فرنسا رفضت تلك
    المبادرة وأرسلت السفاح "روبيرلاكوست" قائداً عاماً في الجزائر. وزادت
    قواتها الاستعمارية إلى أكثر من نصف مليون مقاتل، وقامت بأحد عشر
    هجومًا ضخمًا واسع النطاق, العملالذي عُرف بمشروع "شال".لكن جيش
    التحرير الجزائري لم يرهب تلك التغيرات, فزاد قواته إلى أكثر من 120
    ألف مجاهد. وامتدت عملياته إلى الأراضي الفرنسية حيث تم تدمير مستودعات
    بترولية ضخمة.استطاعت فرنسا اختطاف طائرة مغربية على متنها أربعة قواد
    من قادة الثورة الجزائرية وهم : حسين آيات أحمد، وأحمد بن بله، ومحمد
    خضير، ومحمد بو ضياف، كذلك حاولت شق صف الثورة من خلالها عميلها "بن
    لونيس" إلا أن الثوار أعدموه.أصبحت القضية الجزائرية معضلة من أضخم
    المشكلات الدولية، وتعددت مناقشاتها في الأمم المتحدة واكتسبت تعاطفًا
    دوليًا متزايدًا على حساب تآكل الهيبة الفرنسية عسكريًا وسياسيًا
    واقتصاديًا، وتشكلت حكومة جزائرية مؤقتة في 19 سبتمبر 1958 برئاسة عباس
    فرحات، ولم يمض شهر واحد على تشكيلها حتى اعترفت بها (14) دولة.وفي
    نوفمبر 1959أعلن الرئيس الفرنسي ديجول عن قبول فرنسا للمفاوضات بأسلوب
    غير مقبول، إذ أعلن أنه على ممثلي المنظمة الخارجة على القانون
    والمتمردين على فرنسا أن يأتوا إليها، فأعلنت الحكومة الجزائرية
    المؤقتة أنها كلفت الزعماء الجزائريين المختطفين في فرنسا بإجراء
    المفاوضات حول تقرير المصير، فرفض ديجول هذا المقترح.في مارس 1962 تم
    الاتفاق على إيقاف إطلاق النار بين الجيش الفرنسي وجبهة التحرير
    الجزائرية, ثم جرى استفتاء في 1 يونيو 1962 على استقلال الجزائر جاءت
    نتيجته 97.3% لمصلحة الاستقلال. وأعلن الاستقلال في 5 يونيو من نفس
    العام, وقامت الدولة الجزائرية .


    عدل سابقا من قبل المدير العام في الإثنين 2 نوفمبر 2009 - 11:01 عدل 1 مرات
    عصماء
    عصماء
    المشرفة العامة


    عدد المساهمات : 488
    تاريخ التسجيل : 16/05/2009
    العمر : 27

    ثورة اول نوفمبر Empty رد: ثورة اول نوفمبر

    مُساهمة من طرف Ø¹ØµÙ…اء الأحد 1 نوفمبر 2009 - 11:45

    بارك الله فيك اخي على موضوعك القيم

    اللهم ارحم شهداءنا
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام


    عدد المساهمات : 272
    تاريخ التسجيل : 24/04/2009

    ثورة اول نوفمبر Empty رد: ثورة اول نوفمبر

    مُساهمة من طرف المدير العام الإثنين 2 نوفمبر 2009 - 10:59

    شكرا لك على الموضوع القيم
    همس القوافي
    همس القوافي
    المشرفة العامة


    عدد المساهمات : 314
    تاريخ التسجيل : 23/06/2009
    العمر : 27

    ثورة اول نوفمبر Empty رد: ثورة اول نوفمبر

    مُساهمة من طرف همس القوافي الإثنين 9 نوفمبر 2009 - 10:12

    شكرا لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 4:31